ط·آ··ط·آ¢£ط·آ·¸ط·آ¦’ط·آ··ط·آ¢§ط·آ··ط·آ¢¯ط·آ·¸ط·آ¸¹ط·آ·¸â€¦ط·آ·¸ط·آ¸¹ط·آ··ط·آ¢© ط·آ·¸â€ط¢آ ط·آ··ط·آ¢§ط·آ··ط·آ¢¯ط·آ·¸ط·آ¸¹ ط·آ··ط·آ¢§ط·آ·¸â€‍ط·آ·¸ط·آ«†ط·آ··ط·آ¢ط¢آ­ط·آ··ط·آ¢¯ط·آ··ط·آ¢© ط·آ·¸â€‍ط·آ·¸ط·آ¦’ط·آ··ط·آ¢±ط·آ··ط·آ¢© ط·آ··ط·آ¢§ط·آ·¸â€‍ط·آ·¸â€ط¹â€کط·آ··ط·آ¢¯ط·آ·¸â€¦

ط·آ·¸â€¦ط·آ··ط·آ¢¹ط·آ··ط·آ¢±ط·آ··ط·آ¢¶ ط·آ··ط·آ¢µط·آ·¸ط·آ«†ط·آ··ط·آ¢± ط·آ·¸â€ط¢آ ط·آ··ط·آ¢§ط·آ··ط·آ¢¯ط·آ·¸ط·آ¸¹ ط·آ··ط·آ¢§ط·آ·¸â€‍ط·آ·¸ط·آ«†ط·آ··ط·آ¢ط¢آ­ط·آ··ط·آ¢¯ط·آ··ط·آ¢© ط·آ·¸â€‍ط·آ·¸ط·آ¦’ط·آ··ط·آ¢±ط·آ··ط·آ¢© ط·آ··ط·آ¢§ط·آ·¸â€‍ط·آ·¸â€ط¹â€کط·آ··ط·آ¢¯ط·آ·¸â€¦

ط·آ·¸â€¦ط·آ··ط·آ¹¾ط·آ··ط·آ¢¬ط·آ··ط·آ¢± ط·آ·¸â€ط¢آ ط·آ··ط·آ¢§ط·آ··ط·آ¢¯ط·آ·¸ط·آ¸¹ ط·آ··ط·آ¢§ط·آ·¸â€‍ط·آ·¸ط·آ«†ط·آ··ط·آ¢ط¢آ­ط·آ··ط·آ¢¯ط·آ··ط·آ¢© ط·آ··ط·آ¢§ط·آ·¸â€‍ط·آ··ط·آ¢±ط·آ·¸ط·آ¸¹ط·آ··ط·آ¢§ط·آ··ط·آ¢¶ط·آ·¸ط·آ¸¹

ط·آ·¸ط·آ¸¾ط·آ·¸ط·آ¸¹ط·آ··ط·آ¢¯ط·آ·¸ط·آ¸¹ط·آ·¸ط·آ«†ط·آ·¸â€ط·إ’ط·آ··ط·آ¢§ط·آ··ط·آ¹¾ ط·آ·¸â€ط¢آ ط·آ··ط·آ¢§ط·آ··ط·آ¢¯ط·آ·¸ط·آ¸¹ ط·آ··ط·آ¢§ط·آ·¸â€‍ط·آ·¸ط·آ«†ط·آ··ط·آ¢ط¢آ­ط·آ··ط·آ¢¯ط·آ··ط·آ¢© ط·آ·¸â€‍ط·آ·¸ط·آ¦’ط·آ··ط·آ¢±ط·آ··ط·آ¢© ط·آ··ط·آ¢§ط·آ·¸â€‍ط·آ·¸â€ط¹â€کط·آ··ط·آ¢¯ط·آ·¸â€¦

مسيرة النادي في تحقيق الانجازات

كان يوم 13 مايو 1990 يوم السعد لجماهير الوحدة، عندما تم تولى سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان رئاسة النادي بتكليف من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان – ولي عهد أبوظبي آنذاك –

كانت رغبة سموه واضحة في أن يكون الهدف من المرحلة الجديدة، بناء فريق عملاق قادر على المنافسة وتحقيق طموحات أبناء النادي في صناعة فريق بطولات. وهو ما حدث عندما نقل سموه النادي نقلة نوعية، حيث ركز على بناء فريق قوي جاهز للمنافسة على الألقاب المحلية، لتكون قاعدة متينة للمشاركات الخارجية.

قام سموه بتأسيس أول مدرسة كرة قدم متخصصة في منطقة الخليج، واستقطب أكفأ الأجهزة الفنية والطبية والنجوم العالميين، من أجل أن يستفيد جيل المستقبل من خبرات هذه الكفاءات.

لم يكتفي سمو رئيس النادي بذلك، حيث أطلق مشروع رياضي باهر وهو " بطولة الوحدة الدولية، والتي أعجبت الاتحاد الدولي لكرة القدم، فقام بتصديق لائحتها ومنحها الصيغة العالمية، فتحت الآفاق لابناء النادي للاحتكاك بالمدارسة الكروية العالمية، وكانت كبطولة عالمية أشبه بكأس العالم للأندية على مستوى الناشئين.

كان النتاج الاول لهذا المشروع الناجح حصول لاعبي الوحدة على لقب دوري الامارات موسم 98/99، وكان بداية عهد حصد البطولات وتحول الفريق الى منافس دائم على البطولات المحلية، واستمرت الانجازات واستمر صعود لاعبي الوحدة لمنصات الألقاب.

ولا يزال الثمار ناضجاً، فها هو الوحدة يشارك في بطولة كأس العالم للأندية 2010، برؤية سمو رئيس النادي، وأثبت بأن الوصول للعالمية يبدأ من الاهتمام الناشئين.